يوم الصيدلي السعودي 2018 ( بالنا وبالك عليه)

 

نبذة:

يهدف يوم الصيدلي السعودي 2018م إلى رفع مستوى الوعي لدى المجتمع بالاستخدام الأمثل للدواء والتخزين الصحيح له، من أجل تعزيز السلامة الدوائية للأطفال، ولتجنب أي مضاعفات أو مخاطر قد تحدث جرّاء الاستخدام الخاطئ، وكذلك تصحيح أهم المفاهيم الخاطئة المنتشرة للتعامل مع الأطفال  دوائياً، وتمكين الوالدين للتعامل مع أدوية أطفالهم بالشكل الصحيح، والتعريف بأهمية التطعيمات.

الأهداف:

١-  إيضاح طرق التخزين الأمثل للدواء في المنزل الذي يتواجد فيه أطفال.

٢- تعزيز معرفة الوالدين بأهمية الاستخدام الأمثل للدواء لسلامة الطفل.

٣-  تصحيح أهم الأخطاء الشائعة في التعامل مع أدوية الأطفال.

٤-  التعريف بأهمية تطعيم الأطفال وأثره على صحتهم وصحة المجتمع.

٥- التعريف بمفاهيم صحة الطفل، وتكلفة حدوث الأخطاء الدوائية.

٦-  التوعية بأهم أسباب التسمم للأطفال وطرق الحد منها.

نبذة:

ولدت فكرة يوم الصيدلي السعودي من رغبة الصيادلة في تفعيل دورهم في المجتمع ، وذلك بتخصيص يوم يتم فيه التثقيف ونشر الوعي بموضوع صحي معين. حيث كانت المجالات الصحية تزدهر بالعمل التطوعي والتثقيفي مع غيابه في الكيان الصيدلي (حيث كان الكيان الصيدلي مقصرا في العمل التطوعي والتثقيفي على الرغم من ازدهاره في المجالات الصحية المختلفة .ظهرت الفكرة في عام ٢٠١٣ ولكن الانطلاقة الحقيقية كانت في ٢٠١٦ بعنوان “نجرب عادي”،  ثم “عيش معها” في ٢٠١٧.

يتم تفعليه في العشرين من سبتمبر من كل عام ونهدف من خلاله رفع مستوى الوعي بمهنة الصيدلة ودورها الجوهري في السلامة الدوائية وتحسين مستوى الرعاية الصحية مع بقية أفراد الفريق الطبي. كما يسهم في منح الفرصة لتقديم كل ما يخص الاستشارات الدوائية بشكل سلس مستندا على أهم المراجع العلمية. يتم تفعيل هذا اليوم عادة بمشاركة الجامعات، المدن الطبية، المدارس، والمراكز التجارية مستهدفا شرائح المجتمع المختلفة.

فيديو توعوي

المادة التوعوية

المادة التوعوية كاملة

بروشور المادة التوعوية

بوستر المادة التوعوية

1

الوقت والمكان

اللقاء العلمي

لعبة مدرس صيدول

تطوع معنا

ايام يوم الصيدلي السابقة

الجهات المشاركة